فوائد اتباع نظام غذائي نباتي

سواء كنت تريد أن تصبح نباتي ملتزم أو كنت تريد أن تقلل استهلاكك اللحوم فقت، هناك عدّة فوائد للأكل النباتي:


الفوائد الصحية

الاعتقاد بأن البشر بحاجة إلى البروتينات الحيوانية للبقاء في صحة جيدة هو خاطئ. لا تصدقنا؟ ستلقى فيما يلي بعض معلومات من الجمعية النباتية [رابط بالإنكليزية] التي أجدنها مقنعة جدا:

  • بالمقارنة مع الأنظمة الغذائية التي تشمل اللحوم، النظام الغذائي النباتي المتنوع يحتوي على أقل من الدهن المشبع والكولسترول وأكثر من الفولات والألياف والمواد المضادة للأكسدة.
  • وقد وجدت الدراسات البحثية أن النباتيين لديهم نسبة أقل من السمنة وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والمرض السكري من النوع الثاني.
  • يتنصح أحياناً اتباع نظام غذائي نباتي للأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل التهاب المفاصل أو مشاكل الكلى.
  • الأنظمة الغذائية النباتية تحتوي عادةً على كميات أكبر من الفواكه والألياف و هذا مرتبط بنسبة منخفضة من سرطان القولون.

و أكثر من كلّ ذلك، هناك معلومة أخرى مهمة جداً: وجدت دراسة بحثية من عام 2013 [رابط بالإنكليزية] على أكثر من 70،000 شخص في الولايات المتحدة أن كانوا النباتيين 12٪ أقل عرضة للوفاة من أي سبب خلال مدة 6 سنوات.

مهما كان نظامك الغذائي، لا بدّ أن تتأكذ أن وجباتك متوازنة ومغذية، وهناك نستطيع أن نساعدك بوصفاتنا.


الفوائد المالية

لا تستحق هذه النقطة عناء التفكير. من البديهي إن ملئ القفة بالخضار والفول أرخص من ملئها باللحوم والدجاج والأسماك.

يمكنك القول أن شراء المنتجات النباتية المتخصصة من الخارج أو من محلات الأغذية الصحية  يرفع ثمن الغذاء النباتي ولكننا نعتقد بقوة أن الحصول على مكونات نباتية  لذيذة و مغذية من أماكن بعيدة ليس من الضروري.

صممنا كل وصفاتنا النباتية لاستخدام مكونات موجودة في الجزائر من دون الذهاب الى محلات متخصصة مكلفة.


دعم الفلاحين المحليين

اتباع نظام غذائي نباتي يسير جنبا إلى جنب مع تناول كمية كبيرة من المنتجات المحلية الطازجة والموسمية. أذواق وصفاتنا أفضل لمّا تستعدد بخضار وفواكه ناضجة مشترية مباشرةً من السوق، وهذا بكل تأكد سيفرح مزارعك المحلي.

سجّل نفسك لنشرتنا الشهرية للحصول على آخر المعلومات عن الخضار الموسمية الموجودة في السوق و على وصفات نباتية مبدعة مباشرةً إلى صندوقك إلكتروني!


تطبيق أسلوب حياة صديقة للبيئة

قد لا تعتقد ذلك ولكن تربية الحيوانات و ممارسات صيد الأسماك من أكبر العوامل المساهمة في التدهور البيئي في جميع أنحاء العالم. لذلك تخفيض استهلاك اللحوم يساعدنا في تقلل تأثيرنا على البيئة.

ستلقى فيما يلي بعض معلومات من “كاوسبيراسي” و”دليل لتغير المناخ + الصحة بالنسبة لأولئك الذين يأكلون اللحم” ليدعوك للتفكير [روابط بالإنكليزي]:

  • لو نستمر بممارسات صيد الأسماك الحالية، يعتبر أن احتمال بحار دون حياة سيصبح حقيقة واقعة بحلول عام 2048.
  • تربية الحيوانات مسؤولة عن 18٪ من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري، أكثر من كل العادم الناتجة من جميع وسائل النقل.
  • لحم الغنم هو إلى حد بعيد المأكولة التي تنتج أكبر كمية من الغازات المسببة للاحتباس الحراري، ويليه لحم البقر.
  • على الصعيد العالمي، الأبقار تنتج 150 مليون جالون من غاز الميثان يوميا. لدى غاز الميثان إمكانات للاحتباس الحراري 86 مرات أكبر من CO2 في إطار زمني 20 سنة.
  • تشير تقديرات متحفظة أن انتاج رطل واحد من لحم البقر (أقل من 500 غرام) يحتاج استعمال حوالي 2500 غالون ماء.

في نهاية المطاف، السبب الرئيسي في انقراض أنواع الأحياء والمناطق الميتة في البحار وتلوث المياه وتدمير الموائل هو تربية الحيوانات و صيد الأسماك.

بإحصاءات مثل هذه، تخفيض استهلاكنا اللحوم سيكون دائماً موفيداً للبيئة، حتى لو كان تخفيضنا صغيراً.


التراحم للحيوانات

يعترض الكثير من الناس على ظروف الحيوانات طوال تربيتها قبل ذبحها للأكل. بنفس الكيفية، العديد يرفض قتل الأحياء لأسباب غير ضرورية. بالنظر إلى المصاعب في معرفة ظروف تربية الحيوانات، حتى لو الملصق يقول “حر المدي”، اعتماد نظام غذائي نباتي هو السبيل الوحيد للتأكد من أننا لا نشارك في ممارسات سلبية لرفاه الحيوانات.

إذ كان تراحم الحيوانات مهماً لك، نحن هنا لكي نساعدك في التبديل إلى أسلوب حياة نباتي.

Vachement bon, vachement végétarien